بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة

صحيفة القرى اليوم : طلال الفقيه -
02:14 PM - الأحد 27 - محرم - 1440 هـ | 7 - أكتوبر - 2018 م

شهد مديرعام هيئة السياحة والتراث الوطني بالباحة زاهربن محمد الشهري، ومديرعام بريد منطقة الباحة عبدالله بن جمعان الزهراني، بمرافقة مديرالآثار بالمنطقة بدر بن عصيدان، والعلاقات العامة والإعلام بالبريد السعودي، والعنوان الوطني، وعدد من الفنيين، تركيب الأرقام على عدد من الكهوف المستثمرة كمنتجعات سياحية متقدمة تضاهي تلك النزل من الكهوف في إيطاليا وفرنسا وعدد من دول أوروبا وتتميز عنها بالعنونة والترقيم البريدي المرتبط بالحكومة الالكترونية.
وتأتي تلك الخطوة بتوجيه ومتابعة من أميرمنطقة الباحة صاحب السمو الملكي الأمير الدكتورحسام بن سعود بن عبدالعزيز، وذلك في إطارشمول جميع المواقع الأثرية والتراثية والأسواق القديمة بالعنونة الرسمية والترقيم وإدراجها ضمن المحدد السعودي للخرائط الجغرافية الرقمية.
ويمكن للسائح والزائر لتلك الكهوف التسوق الإلكتروني في جميع دول العالم؛ لتصله طلباته إلى موقع إقامته في تلك الكهوف، إضافة الى نقل أمتعته اليها ومنها كذلك الى أي وجهة يريد.
وفي السياق، قال مديرعام بريد المنطقة عبدالله بن جمعان الزهراني: "إننا نثمن تشجيع سمو أمير المنطقة وتوجيهاته واهتمامه الكبير ومتابعته"، مشيرًا إلى أن المراحل القادمة من التنفيذ للعنونة والترقيم تستهدف ١٢٦ موقعاً أثريًا وتراثيًا، وستمكن الزائر والباحث في التاريخ والجيولوجيا وعلم الإنسان والسائح من الوصول والاستدلال من خلال العنوان على مواقع الكهوف التي تحتوي على خطوط ورسوم أثرية، والوصول إلى المتاحف والأسواق القديمة والقرى التراثية.
وأضاف "الزهراني" بأن السائح يتمتع بخدمات أبشر ومريح والشحن والنقل، حيث يتم دراسة إمكانية شحن ونقل البن الشدوي الشهير بجودته وتميزه، وكذلك الكادي والموز من ذي عين، وغيرها من المنتجات التي تميز تلك المواقع، مشيرا إلى أن ما يقوم به بريد منطقة الباحة هو امتداد للاتفاقية التعاونية المشتركة بين المؤسسة العامة للبريد السعودي، والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، مؤكدًا إنجاز ٨٠% من مشروع العنونة الرقمية والتي أدرجت في المحدد السعودي.
ومن جانبه، أكد مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة زاهر بن محمد الشهري، أن إشادة سمو امير منطقة الباحة بهذا الانجاز الذي يقدمه القطاعان "البريد السعودي، وهيئة السياحة والتراث الوطني"  هو مصدر اعتزاز ويدفعنا نحو التقدم ومزيد من الجهود.
وأشار "الشهري" إلى أن الهيئة استلمت العنوان الوطني مع تركيب الأرقام  لقصر بن رقوش، بحضور الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن رقوش، وقرية ذي عين التراثية، ومتحف الشيخ بن مصبح، ومنتجعات الكهوف بشدا الأسفل، بحضور الباحث ناصر الشدوي، وعدد من منتجعات الكهوف الأخرى التي تعد من أهم النزل السياحية.
وقال "الشهري" إن عنونة الكهوف يعد إنجازًا عالميًا وغير تقليدي، حيث يجري عنونة وترقيم أكثر من ٢٠ من الكهوف الأثرية التي تحتوي على خطوط مسمارية وثمودية ورسوم تعود لإنسان ما قبل التاريخ والكهوف المستثمرة كنزل سياحي، خلافًا للحصون والقلاع التاريخية، حيث سيتم تصنيف تلك العنونة مستقبلاً من خلال دراسة إمكانية تحويلها إلى دليل سياحي رقمي مستقبلاً يصنف حسب نوعية الوجهة السياحية.
وأردف بأن هناك سياحة خضراء، وسياحة آثارية، وجيولوجية، ورياضية، وبحثية، وسياحة علاجية مثل  العين الساخنة الكبريتية شمال وادي عليب، حيث يتم التنسيق مع البريد السعودي لبحث إمكانية العنونة والترقيم لتلك المواقع أيضًا وإدراجها ضمن المحدد السعودي ونظم المعلومات الرقمية.





بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
بريد وسياحة الباحة ينجزان ٨٠% من عنونة الكهوف والمواقع الأثرية بالمنطقة
أضف تعليقك
  • عزيزي القاري : ابتعادك عن التجريح والاساءة يساعدنا على نشر تعليقك
  • إرسال
جديد الفيديو
أخر التغريدات

صحيفة الكترونية سعودية هدفها السبق في نقل الحدث بمهنية ومصداقية خدمة للوطن والمواطن


التعليقات والمقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (القرى اليوم الإلكترونية ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة القرى اليوم الإلكترونية © 2013