مدير جامعة الباحة: اليوم العالمي للمعلم مناسبة جليلة وفرصة للتّذكير بعظم رسالته

صحيفة القرى اليوم :
08:45 PM - السبت 27 - محرم - 1440 هـ | 6 - أكتوبر - 2018 م

لا شكّ أنّ الاحتفاء بـ "يوم المعلم العالمي" يحمل في طيّاته دلالات رمزيّة تشي باستحضاررحلة العطاءات التي قدّمها المعلم، ويقدّمها في سبيل نهضة الأمم وتقدّمها، وعلوسقف منجزاتها وازدهارها، نظرًا لما للمعلم من حضوراستثنائيّ، وأثرفاعل على جميع المستويات؛ تربيةً، وتعليمًا، وتوعيةً، وفكرًا، ومهارةً، وتحضّرًا.
ولهذا حظي المعلم بجلّ الرعاية، والاهتمام، والدّعم من لدن قيادتنا الرشيدة -أيدها الله- على المستويين المعنوي والمادي، وذلك بتوفير كافّة الامكانات التي تدعم ما يقوم به لإيصال رسالته السّامية، بوصفه المحورالرئيس في العمليّة التربويّة، وحجرالزاوية في المخرجات التعليميّة، وما ينتج عنها من بناء، وتنمية، وفكر، وسلوك، وقيم؛ بل وفي كلّ ما ترتبط بتكوين الإنسان منذ دخوله إلى براحات العلم، وساحات المعرفة والوعي، وذلك بترسيخ مبادئ الحقّ، والجمال، والعدل، وتعزيز قيم التّسامح، والوسطيّة، والاعتدال، ليكون من ثمّة لبنة صالحة في بناء الوطن؛ أرضًا وإنسانًا.
إنّ هذا المناسبة الجليلة؛ فرصة للتّذكيربعظم الرسالة التي يحمله المعلم، وبحجم المسؤوليّة التي تقع على كاهله، وفرصة جميلة للاحتفاء بالمنجزات التي تحقّّقت على يديه، وفرصة أثيرة لاستلهام قصص النّجاح التي تراءت على أرض الواقع، وفرصة لمراجعة التّحديات والصّعوبات التي تواجهه، وذلك ببحثها ومناقشة الحلول النّاجعة لمعالجتها، وفق منهجيّة علميّة ومدروسة تصبّ في صالح العملية التعليمية، لتهب للحياة وقودها الحي في عالم الإنسانيّة.





أضف تعليقك
  • عزيزي القاري : ابتعادك عن التجريح والاساءة يساعدنا على نشر تعليقك
  • إرسال
جديد الفيديو
أخر التغريدات

صحيفة الكترونية سعودية هدفها السبق في نقل الحدث بمهنية ومصداقية خدمة للوطن والمواطن


التعليقات والمقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (القرى اليوم الإلكترونية ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة القرى اليوم الإلكترونية © 2013