قالها: " أكرمكم الله"..!!

صحيفة القرى اليوم :
12:21 AM - الأحد 3 - ربيع الأول - 1440 هـ | 11 - نوفمبر - 2018 م

أطلق أحدهم عبارةً في غاية الاستفزاز والانتقاص في حقّ " المرأة " بعد أن شنّف الآذان والأسماع بحقوقها وواجباتها؛ مدّعيًا في ذات السّياق مساواتها بالرّجل في الصّغيرة والكبيرة؛ قائلاً: " أَكْرَمَكُم الله"..!!
قال تلكم الكلمة؛ ثمّ استرسل في حديثه والحضور في غاية الانشراح، حتّى قاطعه أحدهم بالقول: " إننّي استهجن مثل هذه الكلمة في حقّ من تدّعي إكرامها؛ قولاً، وتسقطها فعلاً، فانتقاصها واستهجانها انتقاص واستهجان لكلّ فردٍ من أفراد هذا المجتمع الصّغير قبل الكبير".
أمّا أنا فلن أكرّر ما قال به غيري بأنّ المرأة أيّ امرأة لا تخرج من دائرة الأم، أو الأخت، أو الزوجة لها حقوقٌ وعليها واجبات؛ فذلك حقٌّ أُريد به باطل؛ لأنّ عِبرة الإقرار بذلك لا تغني فتيلاً، والحق مسلوب، والواجب مهضوم!
ولن استعرض حقوق ( المرأة ) التي كفلتها لها الحياة منذ أن خلق الله آدم وحواء؛ ولن أبسط الحديث عن موقف الجاهليّين قبيل الإسلام حينما أخرجها البعض من دائرة الإنسانيّة، وصوّرها في أبشع صور كأنّها خبثٌ لا تعرف سوى اللّهو، والسّوء، والعار والشنار؛ إسقاطًا لبعض المواقف السلبيّة تجاه المرأة؛ ولن أستعير ما يدندن عليه بني جلدتنا تساوقاً مع الدّعوات الغربيّة كعادة البعض حين المطالبة بالحقوق والتّبشير بالمساواة؛ كلّ ذلك في الجملة تحصيل حاصل، وترفٌ فكريّ، ولجاجةٌ لا تستقيم في عُرف العقلاء.
ولكنّني سأتحدّث عن أبرز حقِّ للمرأة سَلَبَه الرّجل بقوّة العادات والتّقاليد، وبفعل العُرف  ( السّاقط)، وهم في ذمّة الإسلام، حينما يدّعى بعض أفراده بإعطائها حقوقها كاملةً مكتملة لا جور فيها ولا حيف!
دعوني أسأل: أليس من حق المرأة أن ترث مثلها مثل الرّجل، مع تفهمي الجيّد للقسمة الشّرعيّة في باب الفرائض أو المواريث.
إنّ الإجابة الشّرعيّة التي لا تحتمل التأويل؛ هي أنّ المرأة أيًّا كانت لها حقٌ في الإرث تدافع عنه، وتستميت من أجله، ولها واجبٌ شرعيٌّ لا يسقطه أحدٌ كائنًا من كان؛ ولكنّه العرف (السّاقط) أبعدها عن هذا الحقّ بفعل ( أكرمكم الله!) وما شابها من مفردات كـ ( أنتم بالكرامة!)، و(أجلّكم الله!!)
كثيرًا ما يقوم الإخوة بعد وفاة الأب - مثلاً- بجمع أخواتهم البنات ومن هنّ في دائرة الورثة، ويعطوهن بعضاً من التّرضية الماليّة البسيطة مقابل تنازلهنّ عن حقوقهنّ الشّرعيّة في الميراث، وهي لا تساوي شيئًا أمام الحقّ المشروع، ولا تعدل مثقال ذرّة من الحقّ المكفول بحكم الشريعة الغرّاء، بل وصل الحال ببعض الإخوة إلى تقديم ترضية سخيفة من خلال مأدبة عشاءٍ صغيرة تعلو فيها أصوات السّارقين وتتبارى فيها لغة اللصوصيّة، وصاحبات الحقّ يكظمنّ غيضًا مخنوقًا؛ خوفاً يباركن للإخوة ذلك الحق المسلوب منهنّ، وقلوبهنّ تلعن ذلك ( العرف)، وهاتيك التّسوية؛ وإنْ تجرّأت إحداهنّ وطالبت بحقها الشّرعي تحت ضغط الحاجة والعوز أقبل الرّهاب المجتمعيّ، وما يتبعه من الفضيحة والخوف من الإخوة الذّكور؛ ناهيك عن الضّغط النّفسيّ، تحت ما يسمى بـ "عار المطالبة"، ما ينتج عنها من قطيعة كبرى للأرحام، وإثارة للخصومة، فضلاً عمّا ينتظرهنّ من حِزم تترى كلّها أحقاد تطال عدّة أجيال.
إنّ كلّ ذلك يقام على (مسرح) توارثه الخلف عن السلف؛ أبطاله منّا نحن يحضربقوّة في قُرانا وبوادينا حينما تُهيّمن لغة ذلك المسرح فيصبح قانونًا وشرعًا عليه يصعدون وإليه يحتكمون!!

الدكتور- ساري محمد الزهراني - جامعة الباحة .





أضف تعليقك
  • عزيزي القاري : ابتعادك عن التجريح والاساءة يساعدنا على نشر تعليقك
  • إرسال
أخر التغريدات

صحيفة الكترونية سعودية هدفها السبق في نقل الحدث بمهنية ومصداقية خدمة للوطن والمواطن


التعليقات والمقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (القرى اليوم الإلكترونية ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة القرى اليوم الإلكترونية © 2013