أين زمان وزمان مضى في ذاكرتنا

صحيفة القرى اليوم :
11:15 PM - الأربعاء 4 - جمادى الأولى - 1440 هـ | 9 - يناير - 2019 م

 يجود في ذاكرتنا . أسلوب له في الحياة . قبة مستوحاة من كنوز ذكريات جميلة ورائعة . نعم عندما نتذكر شئ من الماضي يحول لنا . بأن للزمان وقت وللمكان حكاية الزمن الجميل له نبذة تاريخية محاكاة . بقلوب مشوقة … قد أكونُ . أنا بهذا الزمن الماضي العريق أتكتفُ. حول ما يقولونه . أجيال الستينات والسبعينات والثمانينات والتسعينات. … لكن . في الزمن الماضي كانوا الناس بسيطين جدا. الكل يعطي ولكل يأخذ ويرحب بفلان وفلان… قد يكون . في الزمن الماضي صحيح . شئ متعب والحياة جدا صعبة لكن . جميلة . جميلة بأقوالهم وأفعالهم.بأسلوبهم. الراقي . لاحقد ولا حسد … أيضا سأذكر جزء بسيط . في الماضي كانوا النساء يتساعدون مع بعضهم بعضا . .. ولاسيما بأن حياتهم كانت متعبة وصعبة . ونعرف بأن بيوت الطين في الماضي له طعم ناضج ومتذوق . بالهواء النقي.. وأحيط هنا بأن …. بدأو الناس . يتطورون في المنازل . يعني يكون البيت من جبس وليس من طين.. ولكن لا يزال كل شئ على ما يراه …. لكن النفوس البشر هي التي تغيرت .نعم تغيرت … زمان ورى زمان . وعام بعد عام… إلى ما أصبحنا عليه الآن. وهو زمان تغيرت الناس بدأت عوالم متبقية بحياة الناس.. وأصبح الزمان حاليا . كثر فيه كل شئ الأمراض ، الغلا، تطاول في البنيان، كثرة انشغال الناس بما لا شئ يعنيهم.. لا أخوة يتكلمون مع بعضهم . ولا احترام الكبير ولا عطف على الصغير . أيضا كثر عقوق الوالدين.. في الماضي . كان الأبن يحترم والديه ولا يرفع صوته.ويحترم أخيه الأكبر منه سن. ولا يكاد . بأن هذا الزمن هو زمن العولمة ولكنها باتت بكل شئ فيها..

 الكاتبة/هياء عبد العزيز الحوطي .

 





أضف تعليقك
  • عزيزي القاري : ابتعادك عن التجريح والاساءة يساعدنا على نشر تعليقك
  • إرسال
جديد الفيديو
أخر التغريدات

صحيفة الكترونية سعودية هدفها السبق في نقل الحدث بمهنية ومصداقية خدمة للوطن والمواطن


التعليقات والمقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (القرى اليوم الإلكترونية ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة القرى اليوم الإلكترونية © 2013